سورة القصص في ضوء علم اللغة الاجتماعي ( دراسة تحليلية و تطبيقية من الآيات القرآنية)

Hamid, Syamsul Bahri Abd (2014) سورة القصص في ضوء علم اللغة الاجتماعي ( دراسة تحليلية و تطبيقية من الآيات القرآنية). Magister (S2) thesis, Universitas Islam Negeri Alauddin Makassar.

[img]
Preview
Teks
SYAMSUL BAHRI ABD HAMID.pdf

Download (2MB) | Preview

Abstrak

الرسالة توضيحة في الآيات القرآنية على ضوء علم اللغة الاجتماعي، وهو فرع من العلوم الملحقة بعلم اللغة العام، و موضوع الأطروحة يلمّح إلى فكرة النهوض في الدراسة التحليلية والتطبيقية من الزوايا اللغوية التي ترتبط بعلم اللغة الاجتماعي في آيات القرآن، و من بين أهداف البحث هو تحليل الظواهر اللغوية ذوات الطابع الاجتماعي لآيات القرآن التي تفتّحت للبحث والتنقيب؛ فيحتوي التحليل على كيفية التعامل مع أية نصوص أصبحت موقعة التصورات وظلت محطة الاهتمامات والتفكيرات عبر القرون سواء أكانت النصوص مقدسةً وسماويةً (كالقران والكتب المقدسة) أم كانت انطباعية وابتكارية (كالأشعار والخطب والرسائل الأدبية)، فكل نص قابل للتحليل اللغوي؛ والبحث هنا نموذج يهدف إلى الإثبات للجميع أن النص القرآني كما هو شأن نصوص أخرى قابل للدراسة والشرح والنظر والتصحُّف دون قصْدٍ في شيء من الانتقاص والاستهانة من شأنه، بل العكس هو المنشود أن تُستَبْيَنَ قيمُه في المجتمع الإنساني وأن تَثبُت فضلُه [فيما يحتويه من رموز اجتماعية] بالمحاذاة مع النصوص الواردة والمعروفة في تاريخ الأمم والأقوام. وثمَّ هدف آخر وهو تفهّمٌ في نوعية التخاطب ونمطه في سورة القصص ومن ثم النهوض بمراجعة النصوص القرآنية، ليجعل القارئ يتفهّم المعنى الزائد والمعنى الاجتماعي في ألفاظ الآيات ومعانيها، وهدف أخير هو استجلاء مظاهر التغير الاجتماعي والتنشئة الاجتماعية في آيات السورة، فيُظهر هذا الاستجلاء مجموعة من المفاهيم الخاصة بعد استقراء الدلالات اللغوية. وسير البحث بالإجمال يُخضِع عدة المناهج البحثية : العامة والخاصة، وأما العامة فمن غير المستبعد أن تكون في البحث استنباطاتٌ متنوعة؛ لفظيةً كانت أم معنويةً، لأن الحاجة قد اقتضت ذلك، و بينما يُعتمدُ في كثيرٍ من المواقع في الرسالة إخضاعُ المنهج الاستقرائي الذي لابدّ من الانتهاج فيه، فقد كانت طبيعة البحث تستلزم بتتبُّع جزئيات الألفاظ والمعاني لتصل إلى الكليات؛ فالحروف والكلمات والجمل وأحوال النص من مرايا إخضاع المنهج الاستقرائي، وعُلاوة على ذلكم في البحث ظواهر استردادية وهي نوع من الإشارة إلى قيم تاريخية في بعض مواقع الآيات المعالجة، وبهذه الظاهرة امتثالة من اللجوء واقتضاء السير بقليل في المنهج الاستردادي أو التاريخي. وأما الخاصة فهو السير في المنهج اللغوي الحديث بأن يتتبع الباحث في مستويات التحليل اللغوي الحديث بمعالجة قضايا الأصوات في القرآن، ومن بعدها الوقوف في تحليل بناء الكلمة في آيات السورة مع الملاحظة في القضايا الصرفية والتركيبية، ومن ثم الانتقال إلى التحليل الجملي والدلالي، والحكمة في تتبع كل المستويات هو إظهار بعض القيم والموضوعات والخصائص الاجتماعية التي ضمن القرآن في طياته. ومن نتائج هذه الدراسة أن المعاني في الكلمات العربية تدرك صنوفها وهي تتوزع داخل ما يسميها المتأخرون بالمستويات اللغوية؛ وفهم المعاني في المستويات اللغوية يؤدي إلى تسليس فهم المعاني في النصوص العربية بل في النصوص القرآنية، كما أن المعاني التي تتمايز بالطابع الاجتماعي من المهمات حيث تبني مفهوما خاصا للنصوص القرآنية، وإن حُصِر البحثُ في سورة القصص فإنّها من السور التي كانت أكثر موضوعاتها تصور الأحوال الاجتماعية، وهذا يعني أن السورة لابد أنها قد احتوتْ جملة من الدلائل الاجتماعية (اللفظية والمعنوية)؛ والدراسة التطبيقية في السورة خاصة من منظار علم اللغة الاجتماعي هي عين الدراسة التطبيقية في القرآن عامة؛ لأن الصيغ الأسلوبية في سورة القصص كونُها لا يختلف مما وُجد في سائر أخواتها من سور القرآن. وأما الآثار المترتِّبة على البحث في مثل هذه الدراسة وفي مثل هذا التحليل، فهي أن تظهر صور الإعجاز التي فاضت آيات سورة القصص بها للناس؛ وأن تتمثّل الرموز اللفظية والدلائل المعنوية بالوضوح فتُظْهِر الرموزُ والدلائلُ ثروةً لغوية علمية في جزئيات آيات السورة، بالإضافة إلى هذا فإن المصطلحات اللغوية الحديثة التي شمل البحث بها هي من المواد الهامة، لا مانع لدى الناس استخدامها في تحليل الآيات في هذا العصر؛ لأن آيات القرآن الكريم مليئة بالمواد العلمية واللغوية التي تتطلّب إلى كثير من المصطلحات لكشف مضامينها الاجتماعية، فالمصطلحات تعبر عن المدلول اللغوي الذي ظلّ شيئا ثابتا في الآيات، فالمدلول اللغوي في القرآن عامة وفي سورة القصص خاصة قد ثبت للجميع أنه يترسخ في القوالب من الفونيم، والمورفيم، والمقطع، والنبر، والتنغيم وما شابه ما ذُكر، مذ نزوله في غار الحراء؛ ثم إن ما يسميه اللغويون بالمسميات قد اتّضحت حقائقها وهي في في مجال علم الأصوات تُطلق عليها بمصطلح الفونيم الذي عرفه القدماء باسم بالصائت والصامت ومواصفاته الخاصة من شدة، ولِيْنٍ، ومجهور،ومهموس، ورخاوة، واستعلاء، وغيرها، كما قد عُرف في علم بناء الكلمة مورفيم الكلمة الذي اصطلحه القدماء بمعاني الصيغ في الكلمات، فأبناء العصر اليوم يجب عليهم الإدراك بأهمية المدلول والمسميات، وعليهم المراقبة في تطور المصطلحات، وأن يلتزموا الرقابة بالدقة في دوران التحاليل اللغوية في عصر من العصور.

Tipe Item: Skripsi/Tesis/Disertasi/Laporan D3 (Magister (S2))
Subjek: 400 Bahasa > 492 Bahasa Lain > 492.7 Bahasa Arab > 492.75 Tata Bahasa Arab
Lembaga/Fakultas/Jurusan: Program Pascasarjana > Tesis > Pendidikan Bahasa Arab
Depositing User: Chusnul Chatimah Asmad
Date Deposited: 16 Jun 2017 05:28
Last Modified: 16 Jun 2017 05:28
URI: http://repositori.uin-alauddin.ac.id/id/eprint/2691

Actions (login required)

View Item View Item

Downloads

Downloads per month over past year